شبكة استجواب الاخبارية
تعمل شبكة استجواب الاخبارية من مقرها دولة لبنان وهي شبكة إخبارية تقدم محتوى مميزاً وتغطية شاملة لأخبار المنطقة والعالم من خلال شبكة متكاملة.

روسيا تتحدى الهيمنة الأمريكية في الفضاء

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن الفضاء هو إحدى المجالات التي تحاول موسكو زعزعة استقرار واشنطن من خلاله بعد استمرار القوات الروسية في تحقيق مكاسب على الجبهة الأوكرانية.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إنه في هذا المجال  تتراكم التوترات لا سيما بعد الكشف الأربعاء 22 أيار/ مايو عن نشر “سلاح فضائي” في نفس مدار القمر الصناعي الحكومي الأمريكي.

ونقلت الصحيفة ما جاء على لسان  المتحدث باسم البنتاغون الجنرال بات رايدر: “أطلقت روسيا قمرًا صناعيًّا إلى مدار أرضي منخفض نعتقد أنه سلاح فضائي قادر على مهاجمة أقمار صناعية أخرى في مدار أرضي منخفض”. من جانبه، رفض المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف التعليق على الاتهامات واكتفى بالقول إن روسيا تمتثل بشكل كامل للقانون الدولي.

وأضافت الصحيفة: “بحسب الخبراء، يعكس الوضع تجدد المنافسة بين موسكو وواشنطن في مجال الفضاء العسكري”.

في هذا الصدد؛ يقول الجنرال ميشيل فريدلينغ، أول قائد فضاء فرنسي: “في السنوات الأخيرة، في الاجتماعات بين مسؤولي الفضاء العسكريين، كانت الصين هي مصدر القلق الرئيسي. وبدت روسيا كأنها متخلفة في هذا المجال. ولكن منذ ذلك الحين، عادت موسكو بشكل قوي وتكثف جهودها حتى اليوم”.

“لعبة القط والفأر”
وذكرت الصحيفة أن موسكو اكتسبت معظم المعارف المتعلقة بالأسلحة المضادة للأقمار الصناعية منذ ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، عندما كان التنافس مع واشنطن في الفضاء في ذروته. ومع سقوط الاتحاد السوفييتي، تم وضع هذه البرامج على الرف. ومع ذلك، فإنه منذ سنة 2014 أعادت روسيا تفعيلها وزادت من تطوير الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية. وانتهت هذه المبادرات باستعادة مصداقيتها في مطلع 2019 و2020، ومنذ ذلك الحين، احتدت “لعبة القط والفأر” مع الولايات المتحدة، بحسب الجنرال فريدلينغ.

في كانون الأول/ ديسمبر من سنة 2019، أطلقت موسكو الإنذار الأول لواشنطن، بنجاح إطلاق قمر صناعي يسمى “كوزموس 2543” قادر على إطلاق قمرين صناعيين صغيرين آخرين، بمجرد وصوله إلى الفضاء، على شكل “دمى روسية”. في الحقيقة، تتعارض هذه المبادرة مع قواعد الاستخدام في المجال الفضائي حيث تقوم كل دولة أولا بتسجيل أي جسم تعتزم وضعه في المدار لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة من أجل منع تصادم الأجسام. وبعد بضعة أشهر، في حزيران/ يونيو 2020، ذهب نفس الصاروخ “كوزموس 2543” إلى حد التدرب على إطلاق “طوربيد” فضائي، في حين يتم عادةً إطلاق النار المضادة للأقمار الصناعية من الأرض.

وأوردت الصحيفة أن موسكو تجاوزت عتبة جديدة من “العدوانية”؛ ففي تشرين الثاني/ نوفمبر 2021، قبل ثلاثة أشهر من غزو أوكرانيا، نفذت روسيا هجوما مضادا للأقمار الصناعية ضد أحد أجهزتها القديمة، وهي المناورة التي تسببت في حطام كبير. وأعقب استعراض القوة هذا، في آب/ أغسطس 2022، حدث سابق لروسيا وهو وضع قمر صناعي “مفتش” في مداره، لأغراض التجسس، مباشرة على مسار قمر مراقبة أمريكي أطلق في الأيام التي سبقت اندلاع غزو أوكرانيا.

تشويش الاستخدامات
ندد البنتاغون علنًا بتركيب قمر صناعي روسي قادر على التجسس والهجوم، في نفس مدار قمر صناعي أمريكي، وهو ما يمثل مرحلة جديدة. ووفقًا لواشنطن، فإنه تم إطلاق هذا القمر الصناعي من نوع “كوزموس 2576” إلى الفضاء في 16 أيار/ مايو باستخدام صاروخ “سايوز” الذي انطلق من ميناء بليسيتسك الفضائي، الواقع على بعد 800 كيلومتر شمالي موسكو.

ورافق هذه المناورة غير المسبوقة نشر تسعة أقمار صناعية أخرى للمراقبة “المدنية”.

ويعتبر بعض المحللين هذه العملية بمثابة ازدراء للاستخدام المزدوج المدني والعسكري لمجموعة “ستارلينك” التابعة للملياردير الأمريكي إيلون ماسك، والتي يستخدمها الأوكرانيون على نطاق واسع.

تتزامن هذه التوترات مع معركة أخرى؛ ففي 20 أيار/ مايو، رفض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مشروع قرار روسي ضد “عسكرة الفضاء”. وفي نهاية نيسان/ إبريل كانت روسيا هي التي استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار آخر روجت له الولايات المتحدة واليابان، ويدعو إلى “عدم تطوير أسلحة نووية أو غيرها من أنواع أسلحة الدمار الشامل” في الفضاء الخارجي. وجاء هذا التسلسل بعد أن أعرب البيت الأبيض علناً عن قلقه في شباط/ فبراير الماضي، بشأن مشروع لتطوير سلاح فضائي روسي يمكنه من خلال الإشعاع النووي إخراج الأقمار الصناعية الأمريكية من الخدمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آخر الأخبار
"الريجي" ضبطت منتجات تبغية مهرّبة ومزوّرة في الحمراء والجناح والرملة البيضاء هيفاء وهبي تضع النقاط على الحروف... هكذا أحرجت المنافقين قيادة فوج إطفاء بيروت: عطل على رقم الطوارىء قـاووق: إسرائيل تخشى وصول مسيّراتنا إلى "الكنيست" ومقرّ "نتنياهو" تسجيل يصل للضاحية من "ضابط جهنم": سنقتلك يا نصرالله وجدنا مكانك... أنت التالي! في الهند.. يبتلعون الأسماك الحية أملا بـ"علاج معجز" للربو جريمة غير مسبوقة... قتل عسكري في الجيش أثناء خدمته! البيت الأبيض: تعديلات حماس على مقترح الاتفاق طفيفة ومتوقعة تقمصوا شخصيّة ضباط واخترقوا أهم قواعد الجيش.. فشل إسرائيلي في استخلاص عبر 7 أكتوبر سانشيز: ندعو الدول الأوروبية إلى الاعتراف بفلسطين مفوض الأونروا: الحرب سرقت طفولة أطفال غزة السنوار: الإسرائيليون موجودون بالضبط حيث نريدهم أن يكونوا تشاور فرنسي-أميركي-إسرائيلي.. ماكرون: خريطة طريق لإنهاء التوتر استطلاع عالمي: واحد من كل ثلاثة مستهلكين يقاطع علامات تجارية بسبب الحرب في غزة مقامرة ماكرون الكبرى.. هل تمهّد طريق السلطة لليمين المتطرف؟ سوريا.. قتلى وجرحى بحادث سير مأساوي في اللاذقية "سرايا القدس" تستهدف جنود وآليات للجيش الإسرائيلي مسؤول كبير: اسرائيل لن ترسل وفدًا إلى محادثات وقف النار "بالأسلحة الصاروخية"... حزب الله يستهدف تجمعًا لجنود إسرائيليين "أنصار الله " يهاجمون 3 سفن في البحرين الأحمر والعرب.. "حرائق في إحداها" الناخب يهتف لـ"غزة" ويصوت لداعمي الاحتلال.. ماذا يخبئ البرلمان الأوروبي لفلسطين؟ العثور على جثة نجل سفير إسرائيلي سابق مقطوع الرأس