عناوين الصّحف الصادرة اليوم الأربعاء 25/01/2023

0

 

عناوين الصّحف الصادرة اليوم الأربعاء 25/01/2023

 

 

 

 

النهار

 

-مواجهة قضائية ضارية… ومتاهات انهيارية مخيفة!

-الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على حسن مقلد وابنيه وشركته

-تقدم روسي نحو باخموت وإتفاق أميركي-ألماني على الدبابات

 

 

 

نداء الوطن

 

-مصادر كنسية ردًا على خليل: الوقاحة بعينها

-الدولار “بلا مكابح”… واللغم الاجتماعي على وشك الانفجار

-“منظومة النيترات” تنسف البيطار:”المحقق الرديف” على نار حامية!

-عقوبات أميركية على حسن مقلد ونجليه وشركته للصرافة

-صيرفة الـ400 دولار ” تعود بداية شباط بعمولة أقل

-طهران تتعهد بالرد على عقوبات بروكسل ولندن

-دبابات أميركية وألمانية إلى كييف

 

 

 

الأخبار

-القضاء اللبناني: موت معلن

-المقاومة – العدوّ: صفقة التبادل «ممكنة»

-وقائع لقاء «المعاتبة» في «ميرنا الشالوحي»: للحديث – الرئاسي تتمة… ولا توافق على الملف الحكومي

-أزمة لبنان من منظار غربي: طريق الحل مسدود

 

 

 

اللواء

-سباق أرقام بين مرشحي الرئاسة وتسونامي الخبز والمحروقات

-عويدات يكفّ يد البيطار ويطلب عدم التعامل مع قراراته.. وعودة الكهرباء على همّة المؤسسة

-خطر سقوط الدستور والميثاق

-القضاء في مهبِّ العاصفة والعدالة هي الضحية..!

 

 

 

الجمهورية

-يوم متفجر قضائياً وودولارياً وشارعياً

-الشارع يعود إلى الواجهه

-من قال عن باسيل: إذا فعلها يصغر في عيني!

-لماذا يسعى »حزب الله« إلى المشاركة بالرئيس

 

 

 

 

الشرق

-بين اكتشاف حقل غاز في مصر ورئيس شركة «شل» اللبناني وائل صوان أين مستقبل لبنان؟

-عويدات ينهي زوبعة البيطار: يده مكفوفة قانوناً

 

 

 

 

الديار

 

-تداعيات قرارات البيطار تطلق العنان لكباش قضائي ــ سياسي مفتوح والقلق يعم البلاد…

-«التمييزية» تردّ بعدم تنفيذ التبليغات وإخلاء السبيل… ونواب «الامة» يتبادلون الشتائم

-مصدر أمني لـ«الديار»: إقفال الطرقات ممنوع والاستقرار خط أحمر… الجيش بالمرصاد

 

 

البناء

 

برنامج باربارا ليف يُنفذ: الأسوأ لتحريك الشارع… الانهيار والبناء من تحت الرماد أفضل /

الدولار تجاوز الـ 55 الف ليرة… وعقوبات أميركية على مقلد لتسريع الانهيار /

البيطار نفذ المهمة بتفجير القضاء… وقطع الطرقات لتفكيك الأجهزة الأمنية والفوضى /

 

 

أبرز ما تناولته الصحف العربية الصادرة اليوم 25/01/2023

 

 

 

الأنباء الكويتية

 

– جعجع يرد على بري: «البحصة التي تسند الخابية» هي انتخابات الرئاسة وليس مجلس النواب المشلول تشريعياً

-الاعتصام النيابي على وتيرته وصاعق الدولار يشعل الشارع

ملفات تهدّد الاستقرار.. والبيطار يستثني عون من تحقيقات «المرفأ»

-النيابة العامة ترفض التعامل مع قراراته وتعتبره «غير موجود»

-تسريب مواعيد استجواب البيطار للسياسيين والأمنيين والقضاة في تحقيقات المرفأ

 

 

الشرق الأوسط

 

– جعجع يدعو بري لإبقاء جلسات انتخاب الرئيس اللبناني مفتوحة

-سجال بين ميقاتي وباسيل حول «تصنيف» الوزراء المسيحيين

-العملة اللبنانية عند أدنى مستوى… والأمن الغذائي في خطر

-أميركا تفرض عقوبات جديدة على شركة صرافة لبنانية تموّل «حزب الله»

-النيابة العامة تتجاهل قرارات محقق «مرفأ بيروت»

 

 

 

 

الراي الكويتية

 

-إسرائيل ولبنان ودور القضاء

-لبنان: «زلزال» بيطار يتفاعل و«عاصفة» قضائية – سياسية تحاصره

 

 

 

الجريدة

-لبنان: «حزب الله» يعوّم فرنجية ومحقق المرفأ يعود باستجوابات

-«الأونروا» تناشد المجتمع الدولي لجمع 1.6 مليار دولار

-واشنطن تعاقب شركة صرافة لبنانية بسبب صلتها مع حزب الله

-لبنان: الفوضى تتمدد والقضاء مهدد بانهيار شامل

 

 

اسرار الصحف اللبنانية اليوم الأربعاء 25/01/2023

 

اسرار النهار

■عُلم أن بعض القوى السياسية البارزة، خفّفت من لهجتها تجاه معابر التهريب، بعدما وصلتها إشارات الملامة والتهديد في آن معاً

 

■قال نائب في اتصال مع صديق له ان التطورات القضائية الاخيرة ستجعل “حزب الله” يتمسك اكثر بسليمان فرنجية مرشحا رئاسيا وقد يضاعف ضغوطه على “التيار الوطني الحر” لان المرحلة المقبلة ستكون للمواجهة

 

 

■علم أن وزيراً سابقاً ومحام لوزارة سيادية، يقوم بجهود ومساعٍ لتقريب العلاقة بين وزير الدفاع وقائد الجيش، بعدما سبق له أن نجح بخطوات مماثلة

 

اللواء

 

همس

■برزت، بعد الأزمات النقدية في العراق، مخاوف من إحكام الخزانة الأميركية ومؤسساتها المالية الرقابة على التحويلات المالية SWIFT الى لبنان وسوريا وغيرها..

 

 

غمز

■نائب شمالي تغييري يدرس جدياً الانضمام الى تكتل قيد البحث، في منطقته، بعدما ملَّ مما يصفه «بالمواقف الخطابية»!

 

 

لغز

■ما تزال بعض العواصم ذات التأثير تعارض سلة المقايضة بين رئيس من 8 آذار ورئيس حكومة من 14 آذار..

 

 

نداء الوطن

خفايا

 

■ يروج احد الــوزراء لمشروع معاش تقاعدي كبديل عن تعويض نهاية الخدمة، ما يشــكل خدمــة لصنــدوق الضمان الاجتماعي والمصارف مــن خـلال الســطو على تعويضــات المضمونيـن وتقســيطها على 20 ســنة مقابل فائدة تــراوح بين 3 و%5.

 

■ تتــداول الأوســاط السياســية الحديــث عــن تخصيص مبلــغ بحوالي 20 مليون دولار نقــدي لصالح احــدى الـشركات المتعهدة لصيانة أحد معامل الكهرباء الاساسية.

 

■ يشكو عدد من الموظفين المحسوبني على تيار معارض من تصرفــات كيدية في إحدى الوزارات الخدماتية وذلك بعد فقدان مرجعيتهم دورها.

 

 

البناء

 

 

 

خفايا

■تؤكد مصادر حقوقية أنه يمكن للنيابة العامة التمييزية إخلاء سبيل الموقوفين الذين قرّر القاضي طارق بيطار إخلاء سبيلهم طالما أنهم لم يعودوا مطلوبين لصالح جهة قضائية أخرى بمعزل عن سلامة الإجراءات بينما السير بقرارات الادعاء تستدعي قبول صلاحية الجهة المدّعية

 

 

كواليس

■قال مرجع أمني تذكروا كلام باربرا ليف “يجب أن يسوء الوضع أكثر ليتحرك الشارع” مع توقيت ارتفاع سعر صرف الدولار مع الصحوة المفاجئة للقاضي طارق بيطار واليد الأجنبية الحامية والراعية لكل منهما، وما يستدرجه أو يشرّعه الموضوعان المالي والقضائي من تحرّكات في الشارع مبرمجة وعفوية

 

 

 

اسرار الجمهورية

 

■ تبين ان عدداً من المسؤولين السابقين في سلطة هامة يرفضون التعليق على ما يجري في داخلها استهجانا ورفضا لما يحصل

 

 

■ َتعاطى مرجع مسؤول مع مجموعةّ من التقارير التي تحذره من تطورات سلبية مقبلة بردة فعل باردة وهو ما استفز أحد واضعيها

 

■ رجح مطلعون على أن يكون خلف الأحداث المتفجرة ما يضغط باتجاه إنجاز استحقاقات متعثرة بعدما فشلت المحاولات الناعمة

 

 

أبرز ما تناولته الصحف اليوم

 

 

 

كتبت النهار

 

ثمة ثابتة تاريخية لم ينجح في طمسها جميع الذين حاولوا تزوير أسباب اندلاع الحرب في لبنان عام 1975 ورميها على المكوّن الطائفي وحده وتبرئة المفجّر الفلسطيني، وهي أن العامل الداخلي الأساسي الذي أسهم في إشعال الحرب تمثل في “فيتو” سياسي – طائفي معروف على نشر الجيش اللبناني لقمع التمدد الفلسطيني. أسهمت مفاعيل ذاك القمع السياسي آنذاك تباعاً وبسرعة في انفجار وحدة الجيش وانقسامه على أبشع الصور الطائفية وكان ما كان. مناسبة التذكير بهذه الحقيقة السوداء الآن تتصل بمخاوف متعاظمة من أن يكون القضاء اللبناني الذي يخوض معمودية تشرذم وتخبّط غير مسبوقة تحديداً منذ انفجار مرفأ بيروت بلغ مرحلة متقدمة من التعرض لمؤامرة مماثلة لمؤامرة 1975 ولو بدوافع ظاهرية لا ترتبط حصراً بالبعد الطائفي.

 

فجّر المحقق العدلي في ملف ثالث أكبر انفجار تقليدي عرفه العالم القاضي طارق بيطار قبل ساعات ما يصح أن نعتبره أول سابقة متجرئة من نوعها على حصارين: حصار القيادات والمنظومة السياسية المتواطئة على “دفن” حقائق مجزرة المرفأ، وحصار التخبط المرعب داخل السلطة القضائية منذ 13 شهراً هي عمر حشر هذا القاضي في زاوية التعجيز والشلل والخنق. قام طارق بيطار باختراق ناري نادر قياساً بالأصول القضائية التقليدية الشديدة الحذر والتروّي والتحفظ بدليل استحالة العثور على سابقة اجتهد فيها محقق عدلي أو قاضٍ لنفسه بما يتيح له كسر القيود القضائية التي كبّلت مهمته كما فعل بيطار. اشتعلت وستشتعل حرب اجتهادات قضائية وقانونية وحقوقية حول صلاحية وأحقية هذا التطوّر النادر كما ستشعل المبادرة النار في كل حنايا المشهد السياسي المتعفن بأزمات صنعها وأسهم في زج لبنان فيها معظم المتورّطين في محاولات دفن التحقيق العدلي في مجزرة المرفأ.

 

تبعاً لذلك، سيكون من الخطورة القصوى عدم التنبّه الى أن الساعات والأيام المقبلة ستشهد تركيزاً جانحاً بقوة عاصفة على دفع الجهات الرسمية السياسية التي تلوذ بقوى مناهضة معروفة للمحقق العدلي كما الجهات القضائية الرافضة لخطوته الأخيرة على الجوانب التي تغذي تخبّط القضاء وزعزعته والإمعان في إضعافه في ما يخدم العودة بقوة الى الحصار الذي كسره بيطار من خلال أبشع التوظيفات مهما تنوّعت وسائلها.

 

لن نجزم أبداً بأن انقضاض طارق بيطار على محاصريه محسوم نجاحه لأن طابع مبادرته مباغت الى حدود واسعة وتحتمل الكثير من الاحتمالات. ما هو محسوم أن طارق بيطار شكل حالة نادرة في التجرؤ والصمود والشجاعة والوقوف في وجه مؤامرة موصوفة تتمدّد تباعاً بصرف النظر تماماً عما إن كان بين من يطاردهم أبرياء أو مظلومون أو متورطون، فهنا تقبع العدالة حين يصح الصحيح في الإجراءات القضائية. المعنيّ الأول الآن بمنع انتصار المؤامرة على القضاء هو القضاء أولاً ومعه كل الرأي العام الحر الذي يتعيّن عليه استقاء التجربة من تاريخ بلد هو صنو الهشاشة نفسها التي قد تأخذه في لحظة الى أسوأ ما عرفه من تجارب. ولا حاجة باللبنانيين الى التوقف عند الغرغرة السخيفة التي يراد منها تخوين كل من ينتفض على قيود الفيتوات الطائفية والسياسية كتلك التي حاصرت المحقق بيطار أو رميه بتبعة الارتباط بتوجيهات غربية، لأن السؤال “الانقلابي” الذي يواجه به هؤلاء هو من يمكن أن يكشف للبنانيين سبب الذهاب الى حدود تقويض القضاء وشرذمته وإضعافه بهذا العصف الشرس بعد انفجار العصر في مرفأ بيروت؟

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.