وزير الصحة: حربتا وعرسال بأمس الحاجة لمشروعي إقامة المستشفيين فيهما لأنّ أقرب مستشفى إليهما تبعد حوالي 30 كيلومتراً

0

أعلن وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور فراس الأبيض أنّ “لبنان سيتلقى 600 ألف جرعة من لقاح الكوليرا، بعد إنجاز الوزارة المرحلة الأولى التي حصنت 600 ألفا في المناطق اللبنانية، خاصة في محافظة بعلبك الهرمل وطرابلس والضنية والشمال، والتي تنتهي بعد حوالى أسبوعين. نحن نعمل لرفع مستوى الحماية، ونامل التخلص من موضوع الكوليرا وتأمين الحماية لصحة المواطنين، كما اننا نغتنم فرصة العمل لمواجهة الوباء لتحسين الواقع الصحي في المناطق وخاصة في الأطراف”.

جاء ذلك خلال جولته الاستباقية للاطلاع على الاستعدادات اللوجستية ومتابعة الإجراءات المتخذة للحد من انتشار “الكوليرا” في بعلبك والبقاع الشمالي، والتي شملت الموقع المخصص لإنشاء مستشفى حربتا، ومركز اتحاد بلديات بعلبك حيث التقى خلية الأزمة ورئيس الاتحاد شفيق شحادة ونائبه جمال عبد الساتر، رئيس بلدية مقنة فواز المقداد، نائب رئيس بلدية بعلبك مصطفى الشل، ممثل بلدية مجدلون ياسر خير الدين وفاعليات بلدية، ثم زار مستشفى بعلبك الحكومي، واختتمها بتفقد “مركز بعلبك الصحي الاجتماعي”.

ورافق الوزير الأبيض في الجولة النائبان الدكتور علي المقداد وينال صلح، رئيس دائرة المستشفيات والمستوصفات في الوزارة هشام فواز، رئيس قسم الصحة في قضاء بعلبك الدكتور علي صبحي هزيمة، مدير مديرية البقاع في “الهيئة الصحية الإسلامية” عباس معاوية، مسؤول الرعاية في البقاع بلال قطايا، وممثل المكتب الصحي لحركة “أمل” محمد معاوية.

واشار وزير الصحة إلى أنّ “إصابات الكوليرا في بعلبك الهرمل ما زالت قليلة وهذا أمر جيد، ولكن الكوليرا يجب أن ننظر إليها ليس فقط كأزمة، ولكن كفرصة للإضاءة على الواقع والسعي لتحسينه وتأمين الخدمات اللازمة لمواجهة أي وباء، والإجراءات التي طالبنا بها لم تقتصر على المؤسسات الصحية والاستشفائية ومراكز الرعاية الأولية، بل تطال وضع الحلول لكل ما من شأنه المساهمة في انتشار الوباء. وفي اول لقاء وزاري لموضوع الكوليرا عندما سألنا الرئيس ميقاتي عن مطالبنا، كان لدينا مطلبان، دعم العاملين في القطاع الصحي، ودفع مستحقات البلديات لتتمكن من مساعدتنا في السيطرة على وباء شديد الانتشار مثل الكوليرا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.