عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 24/11/2022

0

عناوين الصّحف الصادرة اليوم الخميس 24/11/2022

 

النهار

-شهادة قاتمة ماليا وماكرون “يعيد” في لبنان؟

-تركيا توسع غاراتها في سوريا وتمهد لتوغل بري

-عبد اللهيان يؤكد إفشال”مؤامرة” الحرب الأهلية وواشنطن تفرض عقوبات جديدة بسبب القمع

-روميو… تلك الليلة على شط جبيل

 

نداء الوطن

 

-فرنجية “يسوق نفسه” في باريس… وباسيل طرح 3 أسماء بديلة على الفرنسيين

-الرئاسة إلى 2023″ :حزب الله” ينتظر التسوية الخارجية!

-إغتيال عقيد في “الحرس الثوري” في سوريا

-تفجيران “عن بعد” في القدس… و”حماس” تبارك العملية “النوعية”

-مونديال “المفاجآت”

 

الأخبار

-أميركا ترفع الغطاء عن «قسد»: تركيا نحو عملية برّية

-كوابيس «أورشليم»

-الكهرباء بيد الحاكم أيضاً!

-الدولار الجمركي سيرفع الـ TVA… والنتيجة مزيد من الإفقار

 

 

اللواء

 

-«جسُّ نبض» رئاسي اليوم قبل عطلة الجلسات ونهاية العام

-بوشكيان لـ«اللواء» : الدولار الجمركي يحمي الصناعة.. وزيادة التغذية بالكهرباء على السكة بعد مناقصات الفيول

-رفض باسيل وعضلات حزب الله!

 

 

الجمهورية

-التسوية الخارجية مرهونة بممهدات داخلية

-القرار السعوديّ مؤجل إلى 2023

-كيف يمكن لـ«حزب الله« وقف »مسلسل« جلسات الخميس؟

-ضربات روسية تطال بنى تحتية في كييف

-دولار الـ15 ألفا كيف سيمر ومن هم ضحاياه؟

 

 

 

 

الشرق

-كيف دخلت القوات الاميركية الى سوريا… وماذا تفعل؟؟

-البابا يصلي من أجل لبنان.. ولا مفاجأة في «السابعة » اليوم

 

 

الديار

-الثنائي الشيعي أبلغ فرنجية تسريع التحرّك مع باريس والرياض للوصول الى بعبدا

-وساطة لفتح دروب «القوات ــ المردة» عبر إحياء اللجنة المشتركة… ماذا في الخبايا؟

-معوض في بكركي لجسّ النبض الرئاسي بعد انطلاق التواصل بين حزب الله والصرح

-ما سر المزاعم الاسرائيلية الكيميائية ضد حزب الله ؟

-أسباب تدفع إلى إقرار قانون الكابيتال كونترول على الرغم من الثُغرات

 

 

البناء

 

-تركيا تتحدّث عن عملية برية.. وروسيا تنصح بالتريّث.. وانفجارات في القاعدة الأميركية /

-عملية القدس تربك حسابات الاحتلال وتفرض إيقاعها على نتنياهو وتشكيل حكومة /

-البنك الدولي: الإخفاق الحكومي ناتج عن تحميل الفقراء خسائر تسبّب بها الأغنياء

 

أبرز ما تناولته الصحف العربية الصادرة اليوم 24/11/2022

 

 

 

الشرق الأوسط

-جلسة انتخاب الرئيس اللبناني اليوم تمديد لـ«مسرحية التعطيل»

-زيادة الرسوم الجمركية في لبنان عشرة أضعاف

 

الأنباء الكويتية

-السفير السعودي يبحث المستجدات اللبنانية مع معوض

-حزب الله يتواصل مع بكركي بلا طائل.. وباسيل المطالب بنصف المناصب المسيحية هل يقبل من فرنجية بالثلث؟

-جلسة الانتخاب الرئاسية السابعة اليوم تابعة لما قبلها

-دعا إلى التفاهم والحوار وانتخاب رئيس «صُنع في لبنان»

النائب محمد خواجة لـ «الأنباء»: باسيل لا حظوظ له في رئاسة الجمهورية

 

 

 

 

 

 

الراي الكويتية

-«دومينو» الانهيار في لبنان يستظلّ دينامية فراغٍ… مديد

 

 

 

 

اسرار الصحف اللبنانية اليوم الخميس 24/11/2022

 

 

اسرار النهار

■يلاحظ أن لقاء الأحزاب الموالية لفريق الممانعة لم يجتمع منذ مدة على خلفية التباعد بين بعض مكوناته منذ الانتخابات النيابية، والتباينات المستجدة حيال الاستحقاق الرئاسي

 

■لفت المراقبين امتناع أحد أعضاء كتلة نيابية “ممانعة” عن الانسحاب من القاعة العامة للمجلس، على غرار أقرانه في الجلسات الانتخابية الرئاسية المتتالية

 

■يلجأ البعض في المناطق الجبلية الى استعمال وسائل بدائية للتدفئة مما يرتب خطورة صحية ومرده توفير مادة المازوت التي لم يتمكن كثيرون من شرائها لارتفاع سعرها غير المسبوق

 

اللواء

 

همس

■نصحت القوى الرسمية والمؤثرة في الوضع الداخلي بالتزام اقصى خيارات الاستقرار بانتظار النصف الثاني من ك2، لمعرفة مسار الاستحقاقات المقبلة في لبنان والمنطقة

 

غمز

■اتخذت اجراءات لمنع اي احتكاك بين النواب اليوم على خلفية مواقف وتصريحات في جلسة الانتخاب اليوم

 

لغز

■لا يترك مرجع كبير مناسبة إلا ويشيد فيها بمسؤول مصرفي، لاعتبارات تتعلق بمسيرة حافلة من التعاون بين الطرفين

 

 

نداء الوطن

 

خفايا

 

■ يتحـضر مصرف لبنان للإعلان عن منصــة رديفة لسعر الصرف الى جانب منصة صيرفــة تكــون مخصصة لاحتساب سعر الصرف لبعض الخدمات والسلع.

 

■ زار شقيق مرجع رسمي الســعودية لتحسـيـن صورة مرشــح جــدي لرئاســة الجمهوريــة والــذي تربطه بالمرجــع علاقــات تحالفية وطيــدة. المســؤولون السعوديون اكتفوا بالاستماع الى ما طرحه الزائر ولم يعلقوا على ما قدمه من توضيحات.

 

 

■ تبـين أن المبلـغ الذي تحدث عنــه مرجع حكومي والــذي ســيقدمه برنامــج الأغذية العالمي، هو فعلا نحو 8.1 مليار دولار لا أكثر، وهو لا يزال قيد الدرس

 

 

 

البناء

 

خفايا

■قال خبير مالي إن تقرير البنك الدولي يكشف سبب المماطلة الحكومية في حسم الخيارات الاقتصادية والمالية التي يفترض أن تتضمنها خطة التعافي وذلك لأن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي يدعمان توزيع الخسائر الذي اعتمدته حكومة الرئيس حسان دياب ويرفضه كل من مصرف لبنان والمصارف

 

كواليس

■توقعت مصادر دبلوماسية عربية شهوراً ساخنة في المنطقة قبل وصول التفاوض الى تسويات الربيع، وقالت إن التجاذبات ستمتد على أكثر من ساحة لترتيب التوازنات وتحسين أوراق القوة من التحرّك التركي العسكري وأحداث إيران ورفع التخصيب النووي ومأزق الهدنة في اليمن الى الرئاسة اللبنانية

 

 

اسرار الجمهورية

 

 

■توقف المراقبون أمام رواية لا تستبعد فتح حوار بين مرجع نيابي ومرجع حزبي

 

■فشلت وعود كثيرة من مسؤولين قطعت لتأمين الحد الأدنى من الخدمات الحيوية لأكثر من منطقة

 

■ّ تتكثف الإتصالات بين مسؤولين حزبيين سابقين في حزب يميني للالتقاء فيما بينهم لمناقشة الأوضاع وتقويمها

 

 

أبرز ما تناولته الصحف اليوم

 

كتبت النهار

 

لا يخفي رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل انه صار أكثر تحرراً في اتخاذ قراراته والقيام بمناوراته السياسية بعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون ودخول البلد في مرحلة شغور رئاسي. وهو يعرف حضور تكتله النيابي على المسرح المسيحي في البرلمان ويدرك سلفاً ان حليفه “حزب الله” لن يقدِم على أي خيار حيال اي اسم لرئاسة الجمهورية وترشيحه من دون المرور بتكتل “لبنان القوي”. وكان اللافت في الايام الاخيرة بعد المواقف النارية التي أطلقها باسيل امام أنصاره في تسجيله الصوتي في باريس وتسريبه قصداً، والكلام القاسي الذي قاله في حق المرشح للرئاسة سليمان فرنجية اولاً ثم الرئيس نبيه بري، ان خيوط العلاقة لم تنقطع مع الثنائي ولا مع الحزب بطبيعة الحال. ويعرف النواب العونيون انهم ولو لم يلتقوا مع نواب حركة “أمل” في رؤيتهم الانتخابية لرئاسة الجمهورية ومَن يكون مناسباً لهذا الموقع، لكنهم يلتقون مع الحزب ونواب آخرين على الاستمرار في الورقة البيضاء، وهذا ما سيكررونه اليوم.

 

من جهة أخرى، ثمة مسألة اساسية يعرف باسيل جيداً الحاجة الى تكتله لعقد اي جلسة تشريعية، ولا سيما في ظل تلويح كتلتي “القوات اللبنانية” والكتائب ونواب آخرين بعدم المشاركة في اي جلسة تشريعية على اعتبار ان الأولوية تقضي بضرورة تفرّغ البرلمان لانتخاب رئيس للجمهورية. ويأتي الحديث عن الجلسات التشريعية اذا طالت فترة الشغور الرئاسي، وماذا سيحل بالقوانين التي تناقشها اللجان المشتركة من “الكابيتال كونترول” الى مشاريع عاجلة مثل رفع زيادة ساعات تأمين التيار الكهربائي الذي يتطلب الحصول على مبلغ جرى تقديره بـ 300 مليون دولار لشراء الفيول سيؤمّنها مصرف لبنان مع تشديده على عدم تكرار تجارب سلفات سابقة وتحذيره منها.

 

ولم يتضح الى الآن أين سيرسو هذا المسار الكهربائي القديم – الجديد والذي يتطلب طرحه من الحكومة على البرلمان ليسلك طريقه الى التطبيق. ولن يقدِم المصرف المركزي بالطبع على السير بتقديم اي مبلغ لهذه السلفة قبل ضمان تمكن مؤسسة كهرباء لبنان من تأمين الاموال واعادتها بعد رفع التعرفة. ويبدو انه لا يمكن القفز فوق ما قاله اخيراً حاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن البدء بسعر 15 الف ليرة مقابل الدولار ابتداء من اول شباط المقبل مع انتظار ما سيحسمه البرلمان في قانون “الكابيتال كونترول”. وعلى رغم كل الاوضاع الصعبة في البلد تحدث سلامة عن احصاءات عن نمو بالاقتصاد في السنة الجارية بحدود 2 في المئة، وهذا ما تؤكده الهيئات الاقتصادية بدورها وأنها ستتعاطى باهتمام مع طرح سلامة، ولا سيما في هذا التوقيت الصعب الذي يعيشه الاقتصاد اللبناني وسط الانهيار الحاصل في القطاع العام وانعكاسه على القطاع الخاص.

 

في غضون ذلك، ثمة قوانين عدة ينبغي اقرارها في البرلمان، ولا سيما تلك المتعلقة بصندوق النقد الدولي. وتتطلب كلها في حال الانتهاء منها عقد جلسات تشريعية لن يتأخر بري في الدعوة اليها مع تركيزه بطبيعة الحال على انتخاب رئيس للبلاد، لكنه في المقابل لن يقصّر في اتمام الجانب التشريعي عندما تدعو الحاجة ويتلقى قوانين ومشاريع يفترض اقرارها. ويعرف باسيل هنا موقع تكتله النيابي في التئام اي جلسة تشريعية إذ ردد على مسمع حلقة من المقربين منه بأنه لم يتخذ قراره النهائي في المشاركة من عدمها. وفي خضم كل الملفات المطروحة على مسرح البحث والتي يتناولها باسيل وتهم كل الكتل النيابية، فهو لن يعمل على مسألة تقديم هدايا لأي جهة بحسب الخطط التي وضعها لمواكبة ايام الشغور الرئاسي، ويردد في مجالسه بانه تلقى ضربات شديدة وبـ”سيوف مسننة” ابان وجود فريقه في الرئاسة الاولى على مدار كل الولاية. وعن علاقته بـ”حزب الله” يقول صراحة إنه سيستمر في الحفاظ عليها ولن يقبل ولن يسمح بـ”طعن المقاومة”، لكنه في المقابل غير مضطر لتلبية مطلب الحزب السير بترشيح فرنجية حيث لا يخفي رفضه القبول بترشيحه “الى درجة المستحيل”.

 

وينطلق باسيل من زاوية ان الهمّ الاول عنده هو التشديد على حماية موقع حضوره في شارعه المسيحي اولاً، ولا سيما ان حضور شعاعه النيابي والتمثيلي قد تراجع في هذه البيئة حيث لم تكن النتائج التي حققها في الانتخابات على مستوى طموحاته. وفي وقت يعمل على تحصين حضور تياره السياسي لا يوفر فرصة او مناسبة لتثبيت موقعه في الخارج عند سائر الدول المعنية والمؤثرة في السياسة اللبنانية، وهذا ما يفعله على خطَّي الدوحة وباريس الى عواصم أخرى، مع ورود معلومات ان محاولاته توصلت في الآونة الاخيرة الى فتح خطوط مع السعودية، بحسب مصادر متابعة، ولو لم يتم البناء على الخلاصة النهائية لهذه الاتصالات التي لم تتوضح تفاصيلها مع المملكة بعد ومن دون ان ينام العونيون هنا على حرير انهم سيقدرون على فتح صفحة جديدة مع الرياض حيث ثمة صعوبات كبيرة ما زالت تعترضه اذا أراد التوفيق في علاقاته مع دمشق وطهران من جهة واضافة الرياض اليهما بعد نجاحه في تعزيز موقعه في قطر.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.