هل يعود أساتذة “اللبنانية” للتدريس؟

0

لا تعيش الجامعة اللبنانية أفضل أيامها بل أسوأها على الإطلاق لا مقومات لعمل جامعي فكيف الإنطلاق بعام دراسي جديد وما مصير 80 ألف طالب؟ وهل بدأت الحلول لحلحلة الأزمات التي تقبع الجامعة تحتها، لا سيما حل مسألة إضراب أساتذتها؟

أول الغيث تمثّل بتحويل نصف الراتب الإضافي من شهر واحد إلى شهر 6 لأفراد الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية الذين ينفّذون إضراباً منذ نحو الشهرين ونصف، وقد يليه يوم الاثنين إقرار من مجلس النواب بتحويل 50 مليار لصندوق تعاضد الاساتذة إضافة إلى 500 مليار إلى الجامعة كزيادة في مساهمة الدولة.

هذه المعطيات برأي رئيس الجامعة الدكتور بسام بدران في حديث الى “ليبانون ديبايت” تشكل رسالة ايجابية من السلطة حيث تؤكد من خلالها انه رغم الظروف الصعبة فهي تدعم الجامعة.

لذلك فهو ينتظر قرار الهيئة التنفيذية بالعودة عن الاضراب وعلى ضوئها يتم تحديد مواعيد التدريس في كافة الكليات، مشيراً إلى أن “عدد من الكليات باشر التدريس منذ حوالي الاسبوع والبعض اجرى اختبارات الدخول فيما تبدأ كليات التدريس مطلع الشهر المقبل”.

أما بالنسبة إلى اختبار الدخول إلى كلية ادارة الاعمال فتسعى الادارة لتأمين الاموال لأن وزارة التربية هي من يقوم بهذا الاختبار وليس ادارة الكلية.

وماذا بالنسبة إلى الرسوم؟ يوضح دكتور بدران إلى أن تعديل الرسوم يحتاج إلى مرسوم سيتقدم به إلى وزير التربية بعد عوته يوم الاثنين بناء على دراسة اعدتها الجامعة، حيث ستتراوح الزيادة بين 3 إلى 4 اضعاف الرسوم الحالية ،لتراعي ظروف الطلاب الاقتصادية، مؤكداً أن المرسوم سيرفع الى رئيسي الجمهورية والحكومة بعد مروره بمجلس شورى الدولة، أي أن الامر سيتأخر قليلاً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.